منارة الخواطر وعذب الكلام
اهلا بك زائرنا الكريم تسرنا زيارتك ونزداد سرورا لو سجلت معنا


محبى الخواطر وعذب الكلام
 
الرئيسيةبوابتناس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
اخى العضو .. اخى الزائر سررنا للقائكم .. اللهم وفق الجميع لما فية الخير وترضاة
مواضيعك تهمنا ... زيارتك تسرنا......
تذكروا قول الله تعالى .. { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
بالخير بالتعاون بالامل.. نبنى موقعنا للشعراء العرب
ينام عميقا من لا يملك ما يخاف من فقدانه
لا داعى للأضراس فى العقد التى تحل بالانامل
علي أن أسعى وليس علي إدراك النجاح
من سعى جنى ومن نام رأى الأحلام
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلاب
الإفراط في التواضع يجلب المذلة
لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك .. إلا إذا كنت منحنياً
من جار على صباه .. جارَتْ عليه شيخوخته
تاج القيصر لا يمكن أن يحميه من الصداع
ليس شجاعًا ذلك الكلب الذي ينبح على جثة الأسد
لا تنظر إلى صغر الخطيئة .. ولكن انظر إلى عظم من عصيت
دقيقة الألم ساعة.. وساعة اللذة دقيقة
وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة أفضل من باقة كاملة على قبره
لا تحاول أن تجعل ملابسك أغلى شيء فيك ، حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص مما ترتديه
من زاد في حبه لنفسه .. زاد كره الناس له
كلما ازددت علماً ، كلما ازدادت مساحة معرفتي بجهلي
.. يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم
..اللسان ليس عظاماً لكنه يكسر العظام
إذا خرجت الكلمة من القلب دخلت في القلب
عامل الناس كما تحب أن تُعامَل
عليكم بالصبر
من لم يتفقد النقص في نفسه دام نقصه
من أكرمك فأكرمه، ومن استخف بك فأكرم نفسك عنه.
ثلاثة من كنوز الجنة؛ كتمان الصدقة، وكتمان المصيبة، وكتمان المرض
إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد ، و للفهوم كل لحظة زجر جديد ، و للقلوب النيرة كل يوم به وعيد ، غير أن الغافل يتلوه و لايستفيد
من وجد الله فما فقد . ومن فقد الله فما وجد
في غض البصر نور القلب والفراسة
دع الأيــام تفـعـل مـــا تـشــاء *** وطـب نفسـاً إذا حكـم القضـاء
ولا تـجــزع لـحـادثــة اللـيـالـي *** فـمـا لـحــوادث الـدنـيـا بـقــــاء
وكن رجلاً عن الأهـــوال جلـداً *** وشيمتـك السمـاحـة والـوفــاء
ولاتعطين الرأى من لا يريده ...... فلا أنت محمودٌ ولا الرأى نافعه
الظلم ظلمات يوم القيامة
: عش في الدنيا كأنك عابر سبيل
كن كالسماء ينظر الناس اليها ولا تكن كالارض يدوس الناس علي
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والله على كل شىء قدير
فاقد الشىء لا يعطيه
لا تنظر إلى صغر الخطيئة .. ولكن انظر إلى عظم من عصيت
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
لا تجعل حياتك تعيسه من اجل شخص.. انت كالذي احرق منزله من اجل حشرة )))))

شاطر | 
 

 من ثقافة الشعب المصري..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح عطية
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 229
نقاط : 681
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
الموقع : http://salah2425.yoo7.com

مُساهمةموضوع: من ثقافة الشعب المصري..   الثلاثاء مايو 10, 2011 5:54 pm

من ثقافة الشعب المصري..

الخوف من السلطة السياسية



* أمنية سالم



الشعب المصري مثله مثل باقية شعوب العالم، له موروثات ثقافية يتوارثها جيل بعد جيل، وتميزه عن بقية شعوب العالم، مما يجعلها من أهم العلامات التي تكسبه صفته وشخصيته المميزة بين الشعوب.



ولا توجد ثقافية شعبية خطا وثقافة شعبية صحيحة ، بل توجد ثقافة رشيدة وثقافة غير رشيدة ، وبكل تأكيد انه لا توجد ثقافة شعبية سليمة مئة بالمائة ولا يشوبها شائبة .



والثقافة الشعبية هي تلك المورثات والأفكار والمعتقدات والتقاليد والعادات عن كل جوانب الحياة أي هي كل الأفكار والمعتقدات التي تمثل روية هذا الشعب لكل جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية و.......... ولكل تفاصيل الحياة.



والثقافة الشعبية لأي شعب تشمل كل جوانب الحياة لهذا الشعب أي أنها بمثابة الإطار الفكري الكبير لروية هذا الشعب لكل جوانب حياته الاجتماعية ( زواج، طلاق، نظرته للعمل، نظرته للمرأة والرجل والطفل........)والسياسية ( نظرته للسلطة السياسية ، للمشاركة في العملية السياسية ، أهمية دورة وتأثيره ........) الاقتصادية (نظرته لثروات بلده، وكيفية إدارتها............) والدينية ( نظرته لخالقه، درجة تدينه، تحكم معتقداته الدينية فيه.............) وغيرها من جوانب الحياة .



وعلي صعيد المورثات السياسية في الثقافة الشعبية المصرية :



أولا: الخوف من السلطة السياسية



من أبرز وأهم المورثات السياسية الثقافية للشعب المصري هو( الخوف من السلطة السياسية ) ، والتنظير لتحديد أهم سمات السياسية للشعب المصري يتم من خلال التنظير علي مدار تاريخ الشعب المصري ) ، والمتأمل لتفاعلات الشعب المصري مع سلطته السياسية عبر التاريخ يجد أن الشعب المصري يكرس سمات :



-الخوف من السلطة السياسية ، وتجنب نقدها وبالتالي محاسبتها ، حتى انه يتجنب في الكثير من الاحاين الحديث عنها وهو ما جسده المثل الشعبي المصري الأصيل " امشي جنب الحيط "، من خاف سلم ، إردب ما هو لك تحضر كيله تعفر ذقنك وما ينوبك إلا شيله ، وغيرها من الأمثلة الشعبية المصرية التي تكرس ثقافة الخوف عموما والسلبية لاسيما السلبية والخوف من السلطة السياسية ورغم أن التاريخ المصري شهد في بعض فتراته مقاومة لسلطاته السياسية مثل حقبة الثورة العرابية ، وإضراب المصريين في عهد الرئيس الراحل أنور السادات عندما رفع سعر الخبز مما جعله يتراجع عن قراره ، والإضرابات الأخيرة التي شهدناها في عهد الرئيس محمد حسني مبارك للاحتجاج علي غلاء المعيشة ، ألا أن هذا الحالات هي حالات استثنائية علي القاعدة الرئيسية ألا وهي الخوف وتجنب السلطة السياسية وهذا يرجع إلي :



-أن الشعب المصري منذ القدم حكم من قبل سلطات سياسية ديكتاتورية استبدادية تحكم بالمطرقة والسندان، مما كرس ثقافة الخوف.



-هذا ولان الشعب المصري من سماته الاجتماعية هي السلبية، ولامبالاة وهي ما عكستها الأمثلة الشعبية المورثة " خير تعمل شر تلقي " والمصطلحات الشبابية الجديدة والتي تعبر عن أسلوبهم في التعامل ألا وهي مثل "كبر" و"نفض " وبالتالي من كانت السلبية مبدئه فلن يكون مواطن فعال نشط سياسياً يشارك في الانتخابات ،وينتقد السياسيات الخطأ للمسئولين ، ويحاسبهم، ويختار القيادات الصالحة



- صعوبة الحياة الاقتصادية للمصريين حيث أن مصر من البلدان النامية والتي لا يتمتع فيها الفرد بمستوي معيشي مرتفع ، وتعاني من ليست مشكلات اقتصادية فحسب بل من أزمات اقتصادية مزمنة مثل البطالة ، ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة ، انخفاض القدرة الشرائية للفرد وهذا نتيجة لضعف المرتبات ،.......) مما يجعل المصريين يلهثون وراء كسب قوت يوميهم من الصباح حتى أخر اليوم، مما يجعل الإباء لا يملكون وقت كافي لمتابعة أبنائهم فهل يكن لديهم وقتاً كافيا لمتابعة السياسية الداخلية والخارجية ؟



- فقدان المواطن المصري الإيمان بأهمية وتأثير صوته، مما يجعله ينصرف عن كل ما هو سياسي وذلك لما يعم النظام السياسي من فساد تزوير يجعل المواطن يائس من الأوضاع السياسية التي تعم بلاده ويائس في التغير.



- ارتفاع نسبة الأمية، للأسف مازالت نسبة الأمية مرتفعة في الشعب المصري لاسيما في الريف المصري والمناطق النائية والعشوائيات تلك المناطق التي تبعد عنها يد الحكومة وخدماتها وعلي سبيل المثال محافظة سيناء تفتقر للعديد من الخدمات كما أنها لا يوجد بها إلا مأذون واحد مما دفع أهالي سيناء للتزاوج العرفي ولذلك هناك العديد من الأطفال غير المسجلين ، كما أن الكبار ليس معهم بطاقات شخصية



- جهل المثقفين، وهي كارثة العرب حيث أننا في وطننا العربي ربما نجد شخص يحمل اعلي الشهادات العلمية وربما لأعلي الدرجات الأكاديمية ولكنه لا يدري شيئا خارج تخصصه والادهي انه لا يرغب في اكتساب أي شيء خارج تخصصه، ولاسيما في المجال السياسي ذلك المجال الذي المتعمق فيه مفقود.



- ضعف الثقافة السياسية لدي الشعب المصري، الشعب المصري يعاني من نقص معرفي واضح وهذا يرجع إلي :



1.عدم فراغ المصريين، فهم يعملون في معظم ساعات اليوم حتى يستطيعوا الحياة، فأين الوقت لمتابعة الأخبار أو لقراءة الكتب



2. سوء الأحوال الاقتصادية



3. الشعب المصرية والعرب عموم شعوب لا تحب القراءة .



كيف السبيل إلي شعب مثقفا و مطلعا فعال ومشارك سياسياً...........؟



نظراً لان المشكلة متعددة الأبعاد والجوانب حيث تتضافر مجموعة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي أدت لتعقد المشكلة بهذا الحجم ، ونظراً لان المشكلة مرتبطة بألارث الثقافي للشعب المصري ، ولتراكم المشكلة لسنوات طويلة .جل هذه العوامل أدت إلي تعقد المشكلة وبالتالي ليس من السهل حلها كما أنه من الطبيعي أن علاج المشكلة سيأخذ سنوات وربما عقود طويلة ، هذا ولابد أن تتضافر العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في استراتيجيه الحل ، فلابد من أن يتم أصلاح اقتصادي ويحدث تنمية اقتصادية.......، ودوران للسلطة وشفافية ومحاسبة للمسئولين، ومراقبة السلطات لبعضها البعض..........، كل ذلك سيؤدي إلي إصلاح اجتماعي شعور الفرد بأهمية دوره ، القضاء علي السلبية والتحرك نحو المزيد من الإيجابية ...........



أود أن أختتم بأن ثقافة الخضوع والخوف من السلطة السياسية لدي المصريين، لن تستمر طويلاً لن مرحلة الغليان الاقتصادي والاجتماعي من غلاء وبطالة وعنوسة ......... كل هذه الظواهر ستؤدي إلي يقظة سياسية قريبة لأن الضغط لا يولد سوي الانفجار.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah2425.yoo7.com
 
من ثقافة الشعب المصري..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الخواطر وعذب الكلام :: ثقافات الشعوب-
انتقل الى: